هل قُتلت الممثلة الهندية سريديفي على يد زوجها أم شخص آخر ؟ تفاصيل جديدة حول وفاة أسطورة بوليوود!

كشف المنتج بوني كابور، زوج الممثلة الهندية سريديفي، اللحظات الأخيرة لزوجته قبل وفاتها في حمام غرفة فندق بدبي، يوم السبت الماضي.

لم يتصل بالشرطة فور موتها!

واعترف كابور بأنه لم يتصل بالشرطة على الفور بعد العثور على زوجته مغمورة في حوض الاستحمام في فندق “جميرا الإمارات”، وفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية. وأخبر كابور صديقه كومال ناهتا بما حدث في فندق جميرا، وسط تقارير تُفيد بأن وفاة سريديفي لم تكن حادثًا عابرًا.

اللحظات الأخيرة

وقال كابور، البالغ من العمر 62 عامًا، إنه فاجأ زوجته سريديفي بوجوده في الفندق في حوالي الساعة 5:30 مساء واتفقا على تناول العشاء سويًا في أحد المطاعم في المساء. وذهب كابور إلى غرفة المعيشة بينما ذهبت سريديفي إلى الحمام وظل يشاهد التلفزيون لمدة 20 دقيقة، قبل أن يدرك أن الساعة اقتربت من الثامنة وسيكون من الصعب الحصول على طاولة في المطعم. عند هذه النقطة، قال إنه بدأ يصرخ على سريديفي، التي لم ترد عليه وبعد مناداتها مرتين خفض صوت التلفزيون؛ لكنها لم ترد ثم سار إلى غرفة النوم وطرق باب الحمام فسمع صوت الصنبور في الداخل ثم دعاها مرة أخرى بصوت عالٍ ولكن دون أي رد. وأصيب كابور بالذعر وفتح الباب فعثر على زوجته مغمورة تمامًا بالماء فحاول بعد ذلك إنعاش سريديفي؛ ولكنه فشل فاتصل بصديقه، الذي اتصل بالشرطة في حوالي الساعة 9 مساء، وفقًا لما ذكرته صحيفة الخليج تايمز. وقال السياسي الهندي رفيع المستوى سوبرامانيان سوامي إنه يعتقد أن سريديفى قد قتلت.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا