فيديوهات جديدة للطفلة هيفاء وأمها توضح وضعهما وقصتهما.. والسفير السعودي بإندونيسيا يكشف عن حالات شبيهة

سلّطت مقاطع فيديو جديدة الضوء أكثر على حياة الطفلة هيفاء، التي تقول والدتها الإندونيسية إن والدها سعودي الجنسية يُدعى سلطان الحربي، وتوفي قبل سنوات، فيما علّق السفير السعودي في أندونيسيا أسامة الشعيبي على مستجدات الموضوع، كاشفا عن حالات مشابهة. وصوّر أحد المواطنين السعوديين في إندونيسيا، مقطع فيديو للوالدة مع طفلتها، تحكي قصة وفاة زوجها سلطان في حادث دراجة نارية، ومن ثم اتصالها بعائلته التي أتت من السعودية وأخذت جثته إلى المدينة المنورة، بحسب زعمها، ولم يكونوا يعلمون عن زواجه بها.

وقالت إنها كانت تملك ورقة تثبت زواجها به، ولكنها ضاعت مع الزمن ولا تستطيع الوصول إليها، مؤكدة أنها تخاف على ابنتها أن تؤخذ منها وأنها لا تسعى لشيء من الأمر كله، في الوقت الذي أظهر فيه فيديو آخر زيارة مندوب السفارة السعودية للأم وابنتها في منزلهما، واطلاعه على حالتهما. وفي السياق ذاته، أكد السفير السعودي في أندونيسيا أسامة الشعيبي أن الأم وابنتها وصلتا إلى جاكرتا، وسكنتا في فندق بجانب السفارة، حيث سيتم الاجتماع بهما غدا لكشف تفاصيل الأمر، موضحا أن أهم شيء في الأمر تزويد الفتاة في حال مصداقية الادعاء بهوية سعودية، وسيكون لأمها الحق في مرافقتها للمملكة والحصول على إقامة معها.

وقال الشعيبي إن حالات مشابهة تصل بشكل مستمر إلى السفارة، حيث أكد أنهم استقبلوا الأسبوع الماضي حالتين؛ لابن يبحث عن والده، وابنة مع والدتها تبحث أيضا عن والدها، حيث توصلوا لعائلتيهما، وفي صدد تنفيذ الإجراءات اللازمة لمنحهما الهوية الوطنية.