بالفيديو والصور: هل يمكن لأنبوب تشكيل مستقبل النقل في العالم؟

أعلنت “هايبرلوب وان” – التي يترأسها “إيلون ماسك” – الانتهاء من إنشاء المسار التجريبي خارج مدينة “لاس فيجاس” مشيرة إلى أن هذا المشروع سيغير مستقبل النقل في الولايات المتحدة وربما في العالم أجمع. ووصف مسؤولو “هايبرلوب وان” أن هذه التكنولوجيا الجديدة تظهر مدى إمكانية تنقل الأمريكيين من مدينة لأخرى في دقائق مهما كانت المسافات. رغم ذلك، لا تزال هناك تحديات يواجهها مسؤولو “هايبرلوب” من بينها مدى تأثير خطط إدارة “ترامب” على تجديد البنية التحتية للولايات المتحدة، وأوضح المدير التنفيذي للشركة “روب لويد” أن هذه الخطط المرتقبة ربما تمثل خدعة للكثيرين. أشار “لويد” أن تكلفة إنشاء مسار “هايبرلوب” سوف تعادل ثلثي تكاليف إنشاء مسار سكك حديدية فائقة السرعة، ولكن الفارق أن أنابيب النقل أعلى سرعة بثلاثة أضعاف.

وأكدت “هايبرلوب وان” أنه تم استكمال مسار بطول 500 متر سيستخدم للتجارب بانطلاق قطار داخل أنبوب بسرعة تزيد على ألف كيلومتر في الساعة حيث سيجلس المسافرون في كبسولات تنطلق داخل الأنبوب بالسرعة المشار إليها. وأوضح أحد مسؤولي “هايبرلوب وان” في حوار لـ”سي إن إن” أن التحدي الأكبر يكمن في الحفاظ على الفراغ داخل الأنبوب، ولو تسرب الهواء من الأنبوب خلال السفر أو عند خروج المسافرين، فلن تنطلق الكبسولات بالسرعات الفائقة المقررة. يحتاج العاملون على مشروع “هايبرلوب” زيادة وإبطاء سرعة الكبسولات برفق لعدم تأثر المسافرين بقوى الجاذبية، كما أن الدوران سيسبب مشكلة كبيرة في المسارات للركاب، وبالتالي، يحتاج القائمون على المشروع لإثبات أمان هذه التكنولوجيا.