اعلان

60 ‎%‎ من مرضى القلب مصابون بالسكري من الدرجة الثانية

Advertisement

كشف رئيس جمعية القلب السعودية، الدكتور حسام بن فالح الفالح، عن تساوي نسبة النساء المصابات بأمراض القلب مع الرجال، بعد أن كانت تميل لكفة الرجال، مبينًا أن متوسط الإصابة بهذا المرض 56 عامًا، وهو السن الأقل بعشر سنوات عن المستوى العالمي. وشدد الفالح خلال افتتاحه أمس الفعاليات العلمية للمؤتمر السنوي التاسع والعشرين لجمعية القلب السعودية في الرياض على أهمية ممارسة الرياضة والعدل في تناول الأطعمة دون إفراط. قال: إن هذا المؤتمر جاء تماشيًا مع رؤية المملكة، والتحول الذي يمر به نظامنا الصحي الذي أساسه وهدفه هو تقديم رعاية صحية تليق ويتشوق لها الفرد في بلادنا العزيزة، مفيدًا أن المؤتمر ناقش آخر المستجدات فيما يخص زراعة صمامات القلب بدون جراحة فتح الصدر.

وأضاف الدكتور الفالح أن المؤتمر شهد الإعلان عن آخر علاج تم التوصل إليه وهو معتمد من جمعية الدواء الأميركية وهيئة الغذاء والدواء في المملكة، وهذا العلاج سيساهم في تخفيف نسبة الكولسترول بما نسبته 60% عند الشخص المصاب، وهو عقار فعال ولله الحمد. وعدّ الدكتور الفالح تكريم خلف البلوي الذي ركض 21 كم هو رسالة للمجتمع بأهمية ممارسة الرياضة، سواء للأصحاء أو لمرضى القلب. من جانبه أوضح الدكتور محمد بالغيث أن 60‎%‎ من مرضى القلب مصابون بالسكري، وهي نسبة كبيرة جدًّا، والأسباب قلة الحركة والمبالغة في تناول الدهون والتدخين، ولذلك ونظرًا لأهمية رسالة المشي عمدت الجمعية إلى تكريم البلوي إلى جانب تكريم البحوث المتميز وحصلت على جوائز البحوث العلمية.

من جهة ثانية أكد رئيس قسم أمراض القلب في مركز هيوستن ميثوديست ديباكي للقلب والأوعية الدموية، الدكتور وليام زغبي، أن أطباء القلب السعوديين والسعوديات من أمهر أطباء القلب في العالم، والسبب في ذلك أنهم متخرجون من أفضل الجامعات العالمية ومتدربون في أفضل المستشفيات على مستوى العالم، إلا أن أكثر التحديات التي يواجهها طبيب القلب مع مرضاه هي عدم اهتمامهم بالرياضة وممارسة المشي، مشددًا على أهمية أن يتعرف الشخص على وضعه الصحي من خلال القياسات العامة كالضغط والسكر ونسبة الكولسترول.

وفي نهاية الحفل أعلنت الجمعية عن أسماء الفائزين والفائزات بجوائز البحث العلمي التي تجاوزت ربع مليون ريال، وهي جائزة البروفيسور محمد الفقيه السنوية، وفاز بها كل من الدكتور وليد الجوهر والدكتور عويد الشمري وفاطمة مسعودي، أما جائزة الدكتور زهير الهليس السنوية فقد فاز بها الدكتورة فاطمة شرف الدين فيما فاز بجائزة الدكتور وائل المحيميد السيد ومحمد محمود ناصف. زمن جهته، نصح العداء خلف البلوي بممارسة الرياضة وتناول الغداء الصحي المتنوع، مقدمًا شكره للجمعية على دعوته للحفل وتكريمه.