كاتب سعودي يطالب بتأجيل زيادة تعرفة الكهرباء حتى 2023.. لهذا السبب

طالَبَ الكاتب الصحفي خالد السليمان، بأن يتم تأجيل زيادة سعر تعرفة الكهرباء ضمن حزم التوازن المالي التي تم تأجيلها حتى عام 2023م؛ مؤكداً أن ترشيد استهلاك الكهرباء يبدو غير ممكن مع العنصر الأساسي في تكلفة فاتورة الكهرباء وهو “التكييف”؛ بسبب طقس المملكة.

حساب “البرجس”

وفي مقاله “ترشيد الإنفاق.. المهمة الصعبة!” بصحيفة “عكاظ”، يقول السليمان: “وفقاً لعملية حسابية للزميل برجس البرجس؛ فإن أعلى زيادة في أي فاتورة كهرباء سكنية بالتعرفة الجديدة لنفس كمية الاستهلاك عن العام الماضي، لن تزيد على 420 ريالاً”.

مشكلة فاتورة الصيف

ويعلق السليمان قائلاً: “الزيادة تبدو رقمياً قابلة للاستيعاب؛ لكن المشكلة أن قيمة الفاتورة نفسها بتعرفتها القديمة لم تكن قابلة للاستيعاب في فترة الصيف اللاهبة، التي تمتد في معظم مناطق المملكة لحوالى ثمانية أشهر؛ حيث تقفز بنسبة عالية عن فترة الشتاء، والبعض طرح فكرة إقرار تعرفة خاصة بكل منطقة وفقاً لظروفها المناخية؛ بينما اقترح البعض الآخر العمل بنظام تعرفتين، تعرفة للشتاء وتعرفة للصيف”.

الترشيد غير ممكن

ويضيف السليمان: “إذا كان بالإمكان ترشيد الإنفاق بالتخلي عن الكماليات، وترشيد تكلفة الوقود بالتخلي عن (المشاوير) غير الضرورية؛ فإن ترشيد استهلاك الكهرباء يبدو غير ممكن مع العنصر الأساسي في تكلفة فاتورة الكهرباء وهو (التكييف)!”.

تأجيل

ويُنهي السليمان قائلاً: “لذلك كان المرجوّ أن يتم تأجيل زيادة سعر تعرفة الكهرباء ضمن حِزَم التوازن المالي التي تم تأجيلها حتى عام 2023م”.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا