فوائد العسل لـ مرضى السكري والقلب

يُعرف عن العسل أنه محلٍّ طبيعي وينصح به الأطباء واختصاصيو التغذية، بحسب ما تؤكد رئيسة نقابة اختصاصيي التغذية في لبنان، كريستال بشي جدعون، وتقول:

“كل ملعقة صغيرة من العسل تحتوي على 20 وحدة حرارية مثلها مثل ملعقة السكر الأبيض، إنما الفارق يكمن في الفوائد، حيث إنّ السكر مضر، في حين يملك العسل فوائد صحية، وقدرة أكبر على التحلية بنسبة 25 بالمئة عن السكر، ما يجعل الأشخاص يضعون كمية أصغر منه للتحلية. لذا فإنّ العسل هو أفضل من ناحية السعرات الحرارية وأفضل لمرضى السكري. هذا ويحتوي العسل على الفيتامينات، ولا سيّما مجموعة الفيتامين “بي” B والمعادن المهمة للجسم ومضادات الأكسدة”.

أنواع العسل

وتشير الاختصاصية كريستال إلى أنه “توجد أنواع وألوان مختلفة من العسل، ما يجعل الأشخاص حائرين في اختيار الأفضل من بينها، والعسل الأصلي غير المغشوش. والطرق التقليدية المستعملة في فحص العسل، والتي تقضي بتذويب العسل في الماء أو وضعه على اليد لمعرفة مدى لزوجته، ما هي إلا مضيعة للوقت، لأنَّ الطريقة الوحيدة للكشف عن الغش هي فحص العسل في المختبر!
ولعلّ الجيّد في الأمر ، أنَّ مؤسسة مقاييس المواصفات اللبنانية “ليبنور”، قد وضعت معايير صارمة على إنتاج العسل اللبناني، ما يجعل جودته تتفوق على باقي الأنواع من مصادر أخرى، ونسبة السكر في داخله لا تتعدى 5 بالمئة، ما يجعله منتجًا ممتازًا”.

حقائق لا تعرفينها حول العسل

وتتابع الاختصاصية كريستال حديثها عن أنواع العسل فتقول: “أحيانًا قد نشاهد مرطبان العسل مجمّدًا في فصل الشتاء، ويوصف بالعامية بأنه (مسكّر) أي يحتوي على نسب عالية من السكر. علمًا أنّ هذا الأمر غير صحيح بتاتًا، لأنَّ العسل الطبيعي مائة بالمئة، غالباً ما يتشكل في داخله (بعد4-6 أشهر من القطاف) حبيبات كريستالية نتيجة الطقس البارد، وهذا ليس دليلًا على أنّ العسل مغشوش، أو في داخل الكثير من السكر، إنما هو أمر طبيعي. كما أنّ ألوان العسل لا تدل على جودته على الإطلاق، علمًا أنَّ الأسود المأخوذ من حقول السنديان أو الجرود، هو أغنى بالمواد المضادّة للأكسدة، وغير قابل لتشكّل الحبيبات الكريستالية في داخله. في حين أنَّ عسل زهر الليمون الذي يأتي لزجًا ولونه فاتحًا، يمكن أن تتشكل داخله هذه الحبيبات، وهو يختلف أيضًا من حيث الشكل واللون، عن العسل المأخوذ من حقول الزعتر أو اللافندر، وعن العسل الأبيض المأخوذ من الأشواك”.

العسل ليس علاجًا سحريًّا

وتؤكد الاختصاصية كريستال، على أنَّ “العسل ليس سحريًّا في القضاء على الأمراض مثلما يعتقد كثيرون، إنما توجد بعض الدراسات الحديثة التي تشير إلى فوائد العسل الكثيرة، حيث يحسّن مستويات السكر في الدم مع المثابرة على تناوله، على ألا تزيد الكمية المستهلكة على ملعقة واحدة في اليوم. مع ضرورة تناول العسل مع الطعام، لأنه منفردًا سيقوم الجسم بامتصاصه سريعًا، ويؤدي بالتالي إلى ارتفاع سريع في مستوى سكر الدم. والعسل قادر على شفاء بعض الأمراض مثل حروق البشرة، أو تقرّحات المعدة. ويشير بعض الدراسات إلى أهمية العسل لصحة القلب. إنما يبقى الاعتدال في تناوله هو الأساس (ملعقة واحدة في اليوم، واستبدال السكر بالعسل في تحضير الحلويات المنزلية).