اعلان

خطف وقتل وسُخرة.. تقارير تكشف أبشع الجرائم الإنسانية بمواقع كأس العالم في قطر

Advertisement

Advertisement

كشفت تقارير إعلامية عن مشكلات تتعلق بالأمان والسلامة في عمليات بناء المنشآت الخاصة بالبنية التحتية لكأس العالم في قطر 2022، وهو الأمر الذي أودى بحياة أحد العاملين البريطانيين في موقع بناء ملعب تحت التشييد ضمن استادات كأس العالم في قطر.

وقالت صحيفة التليغراف البريطانية خلال تقريرها، إن زكاري كوكس، وهو أحد العاملين وُلد في جوهانسبرج وانتقل للعيش في لندن، سقط من فوق منصة استاد خليفة الدولي بالعاصمة الدوحة، وذلك خلال 19 يناير من العام الماضي، ما أدى إلى إصابات واسعة في العمود الفقري والرأس. ووجدت القاضية البريطانية فيرونيكا هاميلتون-ديلي أن كوكس توفي من إصابات الدماغ والعمود الفقري، وهو الأمر الذي فتح الأبواب أمام تساؤلات عديدة حول عوامل السلامة والأمان الخاصة بعملية البناء. وقالت هاملتون-ديلي: “كان مديرو المواقع في الملعب يعرفون أو كان عليهم أن يعرفوا أنهم كانوا يعتمدون فعليًا على مجموعة من المعدات القاتلة في قطر”، مشيرة إلى أن النظام المعمول به كان فوضويًا وغير مهني، غير مألوف ويعد خطيرًا تمامًا”.

في عام 2015، ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن ما يقرب من 1200 حالة وفاة قد وقعت في مواقع كأس العالم بقطر، وخلال عام 2016، أثارت منظمة العفو الدولية التنبيه إلى ظروف العمال الذين يقومون بتجديد الملعب، واتهمت قطر باستخدام السخرة. وتعليقا على وفاة كوكس، قالت وزيرة رياضة التابعة لحزب العمل روزينا ألين خان: “هذا النوع من الحوادث أصبح شائعًا جدًا، ومن غير المقبول عدم اتباع الاحتياطات الأساسية المتعلقة بالصحة والسلامة”، موضحة أن الفيفا والسلطات القطرية تهتم بتحقيق الأرباح قبل السلامة”. وذكرت الصحيفة البريطانية أن السلطات القطرية قامت باعتقال بعض الموجودين في الحادث منعًا لانتشار التقارير المتعلق بهذه الحادثة، وهو الأمر الذي تم كشفه بعد إطلاق سراح أحد العمال الذين اعتقلتهم السلطات في الدوحة لمدة 10 أشهر منذ يناير 2017.