محافظ التدريب المهني للشباب: الشهادة ما توكل عيش.. ويكشف عن نسبة التوطين في القطاع الخاص

قال رئيس وحدة المحتوى المحلي وتنمية القطاع الخاص بمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية فهد السكيت إن المملكة ستعلن القطاعات المستهدفة في التصنيع العسكري قريبا، موضحا أن الاستثمار في القطاع العسكري جزء منه سيكون مردوده مدنيا، وأن هناك دولا تعتبر أن الاستثمار العسكري يخلق صناعة محلية من خلال موجات في القطاع الخاص متمثلة في الصناعة المدنية، وعلى سبيل المثال صناعة المدرعات تدخل في صناعتها أجزاء من صناعة السيارات.

ولفت السكيت، خلال مشاركته في معرض “أفد 2018″: المملكة تستورد كميات ضخمة من المعدات والآلات، مبينا أنهم يتعاملون مع قياس الأداء:”في عملنا القادم نحن محاسبون بمعنى إذا لم يتم ما هو مستهدف في رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 من أرقام مطلوبة سيأتي من هو أكفأ منّا ويحقق تلك الرؤية”.
ومن ناحيته، أوضح محافظ المؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني الدكتور أحمد الفهيد أنه بحسب إحصاءات وزارة العمل فإن القطاع الخاص لا يتجاوز في التوطين 17%، وتلك النسبة تمثل عبئاً كبيراً.
وأردف الفهيد أن المؤسسة أطلقت مشروع متقن لإدراكها أن “اللي يوكّل ليست الشهادة ولكن شغل ايدك”، وسيدرب المشروع المواطنين في مجالات الكهرباء والسباكة وصيانة السيارات والأجهزة المنزلية، وسنطلق قريبا تطبيقاً يتم من خلاله طلب أي مختص في الكهرباء وغيرها من خريجي المؤسسة، وستكون التكلفة بالساعة، بحسب “عكاظ”.