محليات

الهيئة تضبط رجل أمن هرّب خادمة إندونيسية من كفيلها وأقام علاقة معها بمكة

منذ 10 سنوات

الهيئة تضبط رجل أمن هرّب خادمة إندونيسية من كفيلها وأقام علاقة معها بمكة

الهيئة تضبط رجل أمن هرّب خادمة إندونيسية من كفيلها وأقام علاقة معها بمكة

صورة تعبيرية

نجحت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمكة المكرمة في القبض على رجل أمن يبلغ من العمر “29عاماً”، يعمل في مركز حساس، وذلك بسبب قيامه بتهريب خادمة إندونيسية تبلغ من العمر “22 عاماً”،من منزل كفيلها بشارع الحج. وتعود تفاصيل الواقعة أثناء قيام أعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فرع الهجرة بممارسة عملهم الميداني، شاهدوا سيارة متوقفة بمواقف مستشفى النور التخصصي الخارجية، وداخلها الجاني والخادمة، وكانا في حالة إختلاء محرم، وبعد القبض عليهما أكدت الخادمة بأنها كانت تعرف صديق الجاني الذي قبض عليه برفقتها، والذي يعمل في إدارة هامة أيضاً. وأوضحت الخادمة أن الجاني وصديقه ساهما في هروبها من منزل كفيلها بشارع الحج، مضيفة إلى أنهما كانا يقيمان معها علاقة محرمة، ووعداها باستخراج إقامة تحت كفالة أحدهما.
وبعد القبض عليهما تم العثور بحوزة الجاني على هاتف محمول يتضمن مجموعة من رسائل التهديد لفتيات تعرف عليهن عن طريق منصبه المهم، بالإضافة إلى صور فتيات كن ضحايا إستغلاله لنفوذه ووظيفته. وعلى الفور تم إعداد محضر ضبط، وتسليم الجاني والخادمة والهواتف إلى مركز شرطة العزيزية، الذي حقق بالقضية وأحالهم جميعاً إلى التوقيف والسجن، وتمت إحالة ملف القضية لهيئة التحقيق والإدعاء العام دائرة العرض والأخلاق بحكم الإختصاص.

شاهد أيضاً:
بالفيديو: حقائب مدرسية ذكية بالسعودية لتخفيف العبء على الطلاب
الوطنية لحقوق الإنسان: 93% من الزوجات السعوديات يتعرضن للعُنف الزوجي
عضو تدريس بإحدى الجامعات السعودية يضرب زوجته و يطردها من المنزل بطفلها في بوسطن



12 تعليق

  1. يقول mobarak salman:

    ربنا يصلح حال الجميع و اذا كان معه ارقام فتيات او شباب بجواله فكيف يعرفون انه استخدمها للابتزاز او التهديد و امل ان نبالغ في الخبر

  2. يقول متابع:

    اقيموا فيهما حدود الله

  3. يقول متابع:

    اختزف من عند الوثيق.يا عيباه عيباه

  4. يقول سالم اسويلم:

    نسمع مثل هذ كثير وفى مكة

    يا اهل مكة ترى انتم فى ام القرى كما اسماها الله
    اللهم اني اعوذ بك من شر ما بتلو به

  5. يقول جوج:

    لا حول ولا قوة إلآ بالله كيف نأمن ع نفسنا و و و دام حاميها حراميهاإ
    ياإارب استر عليناإ دنيا واخره

  6. يقول بإذن الله يحكم عليه و على صديقه حد القصاص لجرائم الابتزاز و الاغتصاب عبره و عظه:

    لا حول و لا قوة الا بالله
    كيف يعينون شخص مثل هذا بمركز حساس بامن الدوله
    لا بد للدوله من تقنين الاختيار المتقدمين لهذه الوظائف الحساسه
    بحيث يعملون لكل الموظفين تقييم و اختبارات نفسيه و عقليه دوريه كل شهر من مركز اخر لمراقبتهم
    لتجنب هالنوعيات قبل تعيينهم بهالوظائف المهمه
    و احراج انفسهم و قطاعاتهم بمثل هالعينات الي دائم يمسكونهم متلبسين بجرائم
    يخجل الواحد يقولها و هؤلاء انتشرت فيهم الفواحش و اعظم الجرائم بقطاع امني مهم و العياذ بالله
    و هم مؤتمنين على سرية معلومات و محادثات المواطنين
    لكن يستغلونها للتهديد و الابتزاز بدون خوف من اكتشافهم او العقاب
    و هذا دليل على تماديهم و تهاون ادارتهم باختيارهم و عقوبتهم في حال خطاءهم
    بإذن الله يحكم عليه و على صديقه حد القصاص لجرائم الابتزاز و الاغتصاب عبره و عظه
    و ادارتهم يوجهه له انذار و يجبرون على اختبار و تقييم كل موظفينهم من صغيرهم لكبيرهم
    و يدقق و يراقب على جميع خطوطهم و اتصالاتهم
    لانه واضح ان فيه فاسدين غير هالاثنين بهالاداره

  7. يقول -Naif:

    ايش يفيدنا فيه هذا الخبر المقزز
    الله يعافينا مما ابتلاه ويكفينا كل شر

  8. يقول مايهاب:

    لاحول ولاقوة الا بالله
    اكيد راح يفصلون العسكري

  9. يقول خاااالد:

    حاميها … فسخها …

    الله يعين

  10. يقول عبودكولي:

    أنـا اشوف انه عقابه القصاص لنه خان وطنه ولا احترم وظيفته

  11. يقول حبيب:

    حاميها حراميها
    اقتباس :
    ( وبعد القبض عليهما تم العثور بحوزة الجاني على هاتف محمول يتضمن مجموعة من رسائل التهديد لفتيات تعرف عليهن عن طريق منصبه المهم، بالإضافة إلى صور فتيات كن ضحايا إستغلاله لنفوذه ووظيفته. ) انتهى الاقتباس
    المفروض يعاقب اشد العقوبه حتى يكون عبره للذين يستغلون مناصبهم في اذية الناس بدل ان يكونوا عون لهم

  12. يقول MLMVM:

    ( إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا )

اشترك في نشرة مزمز الإخبارية

تفقد البريد الوارد او صندوق الرسائل الغير مرغوب فيها، لإيجاد رسالة تفعيل الاشتراك

لإستقبال نشرة الأخبار، فضلاً اضف بريدك أدناه