حليمة بولند تتعرّض للانتقاد وتُقاضي سياسياً كويتياً

تعرّضت الإعلامية الكويتية حليمة بولند لسلسلة انتقادات من روّاد مواقع التواصل الاجتماعي الكويتيين، وذلك بعد نشرها صورةً عبر حسابها على “إنستغرام”، تؤكد فيها أنّها موجودة في مطار الكويت في قاعة التشريفات، وهي في طريقها إلى لندن لحضور مباراة السوبر.

الصورة أثارت ضجة كبيرة، لا سيّما في ما يتعلق بفتح أبواب قاعة التشريفات أمام بولند في وقتٍ ينتظر فيه عدد كبير من المرضى وذوي الاحتياجات الخاصة في أروقة المطار، وفق المغرّدين، متسائلين عن الأهمية التي تتمتّع بها حليمة لتكون في عداد الديبلوماسيين الذين يرتادون هذه القاعة.
الصورة تحوّلت إلى قضية رأي عام في الكويت، وسط مطالبات بمقاضاة حليمة، فيما ذكر أحد السياسيين الكويتيين عبر “تويتر” أنّه تمّ اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعرفة حقيقة الصورة، قائلاً إن حليمة أقسمت بأن الصورة غير حقيقية ووجدتها على الإنترنت ونشرتها لكي تغيظ الناس.
وأشارت مصادر مطّلعة الى أنّ بولند في صدد رفع دعوى قضائية ضد السياسي بسبب التغريدة المفبركة، موضحةً أنّ الصورة في قاعة التشريفات هي لها فعلاً.