اعلان

رصاصة تستقر في قلب طفل خلال رحلة صيد في تبوك

Advertisement

Advertisement

لم يكن يعلم (م,ع) الطفل ذو الـ (14) ربيعاً أن رحلته لتعلم الصيد ليل يوم الخميس الماضي سترسله لمركز أمراض وجراحة القلب بالمدينة المنورة بعد أن استقرت رصاصة من سلاح زميله عن طريق الخطأ في قلبه.

ويحكي (م,ع) تفاصيل الواقعة بعد نجاح فريق معمل القسطرة القلبية بمركز أمراض وجراحة القلب بالمدينة المنورة من استخراج الرصاصة التي اخترقت القفص الصدري أسفل الإبط الأيسر واستقرت في البطين الأيسر داخل القلب, أنه قام هو وعدد من زملائه بنزهة برية لتعلم الصيد بالبنادق الهوائية (السكتون) في منطقة بعيدة عن العمران بمدينة تبوك غير أن زميله لم يكن يدرك الأمر وخرجت رصاصة طائشة من سلاحه واستقرت في قلبه، وكان التوقيت حينها الثانية عشرة ليلاً وتم نقله إلى المستشفى على الفور وبعدها تم إرساله إلى مركز أمراض وجراحة القلب بالمدينة المنورة لاستخراج الرصاصة.

من جانبه أوضح مدير عام مركز أمراض وجراحة القلب بالمدينة المنورة استشاري القلب الدكتور إبراهيم الصبحي أنه عند تلقي البلاغ يوم الجمعة وقبل وصول الحالة إلى المركز تم استدعاء ثلاث فرق طبية، وهم فريق القسطرة القلبية وفريق الجراحة وفريق التصوير القلبي (أيكو)، وعلى الفور تم تشخيص الحالة وتبين أن الرصاصة مستقرة في البطين الأيسر وقام فريق معمل القسطرة القلبية بالدخول إلى القلب من خلال الشريان الفخذي وتم استخراجها من القلب في وقت قياسي دون أي مضاعفات أو حاجة للجراحة, وأضاف الدكتور الصبحي أن المريض حاليًا يتمتع بصحة جيدة ويتوقع خروجه من المركز خلال يومين.