هاشتاق “وش تختار مغربية ولا سعودية” يشعل “تويتر” ويتصدر ترند.. وهكذا تفاعل معه المغرودن!

دشن مغردون على موقع التواصل الاجتماعي ” تويتر” هاشتاق بعنوان ” وش تختار مغربية ولا سعودية” واحتل صدارة الترند حيث انهالت الكثير التعليقات التي تؤيد الزواج من السعودية مقابل أراء أقل تؤيد الزواج من المغربية .

بنت بلدي أحق

وقال ” مغرد ” والله ثم والله لو تجيني مغربية ومهرها ألفين ريال وتجيني سعودية ومهرها ٨٠ ألف ريال اقسم بالله أختار السعودية بنت بلدي أحق وأجمل من غيرها، أحبكم وربي ودي أبوس روس كل بنات السعودية”. وتابع مغرد: دون نقاش راح اختار “سعوديه”، حنا بنعمه ولكن الكثير يجحد هذه النعمة ، البنت السعودية كاملة والكامل الله يا أخي يكفي حشمتها وعفتها وبخصوص اللي يسب السعوديات وأنهم ركب ؟ للمعلومية ترا مو كلهم مثل أهلك.

الأعراف والتقاليد

وأردف مغرد ” الأفضل أنه السعودي يتزوج سعوديه و المغربي يتزوج مغربيه وهكذا قس على ذلك جميع الجنسيات حتى يكون هناك إستقرار أسري وتوافق في البيئة والمجتمع ومأمن من الشتات وقطيعة الرحم وحرمان للزوجة والأبناء من صلة أرحامهم وآمان من بعض الأعراف والتقاليد الغير سوية “. وأضاف مغرد ” إذا بتختار مغربية بتشوف بناتك نجمات سوشيال ميديا وفانشنيستات وموديلات لأن العرق دساس (اقلب القدر على فمها تطلع البنت لأمها) إذا مو مصدق شوف أغلب المشهورات المتبرجات من هم خوالهم تزوج بنت شيوخ يطلعون أولادك شيوخ وخل عنك”. وأضافت مغردة ” أختار اللي تحفظك في حضورك وغيابك السعوديات فيهم الطيبة و العكس والمغربيات فيهم الطيّبة والعكس وكلنا مسلمين ما في أحد مفضل على أحد إلا بالتقوى”.

المغربية قد تكون الثانية

وعلى الجانب الآخر أيد عدد قليل من المغردين الزواج من المغربية وعلق مغرد قائلا ” أكيد مغربية و بدون تردد لكن فيه بعض الموانع التي قد تزول مع الوقت و منها العادات القبلية و النسب و غيره و قد تكون هي الثانية بعد تحقيق رغبة الوالدين و عدم الملامة على شي عادي”. وردا على مغردين انتقدوا المغربيات قال مغرد” ما أدري ليه تهينون كل المغربيات واحد يقول المغربية شغالة عندي؟! ترى المغرب شعب فيهم اللي يخاف الله حنا ما طاحت عيوننا إلا بعض بنات المغرب وغلطنا على كل المغربيات! احترم السعودية والمغربية بدون إهانة لجنسية كاملة!!”. وعلقت مغردة قائلة ” خاف الله فيما تكتبون ستسألون يوم القيامة وأنا فتاة مغربية وكل احترام وتقدير لكل نساء الأمة العربية والإسلامية ورجالها”.