اعلان

إقالة دياز من الهلال.. 4 أسباب أشعلت الأزمة

Advertisement

Advertisement

قرر مجلس إدارة نادي الهلال، إقالة دياز، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم، عقب الخسارة من الاستقلال الإيراني بهدف نظيف، ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات في بطولة دوري أبطال آسيا 2018. ونستعرض أبرز الأسباب التي أدت إلى إقالة دياز من منصبه كمدير فني للفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال. ويأتي في مقدمة أسباب إقالة دياز من تدريب الهلال، تراجع نتائج الفريق الأول لكرة القدم في دوري أبطال آسيا 2018، حيث افتتح الزعيم البطولة بالتعادل السلبي على أرضه ووسط جمهوره أمام العين الإماراتي. وفشل الهلال في تحقيق الفوز في ثاني مباراة ببطولة دوري أبطال آسيا 2018، وهُزم أمام الاستقلال الإيراني بهدف نظيف أحرزه عبدالله الحافظ بالخطأ في مرماه، ليحتل الزعيم المركز الأخير في المجموعة الرابعة؛ ما دفع الإدارة لاتخاذ قرار إقالة دياز بعد المباراة.

ويُعد التتويج بلقب دوري أبطال آسيا هذا الموسم هو الهدف الأكبر لدى الإدارة الهلالية، خاصة أن الفريق خسر النسخة الماضية من البطولة القارية في المباراة النهائية، لذلك قرر المسؤولون إقالة دياز للبحث عن مدرب آخر يُحقق طموحات الجمهور. توديع بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين من دور الـ16 على يد القادسية، كان أحد الأسباب التي أشعلت غضب الجماهير الهلالية والمسؤولين، خاصة أن الزعيم حامل لقب المسابقة الموسم الماضي، ولكن فضلت الإدارة عدم إقالة دياز للحفاظ على استقرار الفريق. تذبذب المستوى في الدوري السعودي للمحترفين؛ فعلى الرغم من احتلاله للصدارة، إلا أن أداء الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال في البطولة لم يكن مُرضيًا، كما أنه فرط في العديد من النقاط السهلة وتعادل في المباريات المؤجلة، ليكتفي بفارق الـ4 نقاط مع النادي الأهلي، ولكن إدارة الزعيم لم تُقرر إقالة دياز، خاصة أن الفريق لا زال على القمة.

التشكيل الغريب للمدرب الأرجنتيني في عدد من المباريات، والتي كان آخرها مباراة الهلال والاستقلال الإيراني في دوري أبطال آسيا، حيث اعتمد على مجاهد المنيع بدلًا من صاحب الخبرة مختار فلاتة، وأشرك علي آل بليهي في الجانب الأيسر وياسر الشهراني في الناحية اليُمنى، ويبدو أن هذا الأمر كان كفيلًا لدى الإدارة لاتخاذ قرار إقالة دياز من تدريب الفريق.