إيران تخلي كتائب عسكرية في سوريا تخوفاً من غارات إسرائيلية

انسحبت قوات إيرانية من محافظة القنيطرة ومناطق في محافظة درعا جنوبي سوريا، تخوفاً من هجمات إسرائيلية محتملة، بحسب ما أفاد ناشطون ومقاتلون في المعارضة. وقال يوسف الزعبي القيادي فيما يعرف باسم الجيش الحر: ”إن عناصر من القوات الإيرانية انسحبت من القنطيرة القريبة من الحدود مع الجولان المحتل، إلى منطقة الصنمين في درعا بسبب الغارات الإسرائيلية التي شنتها مقاتلات قبل أيام”.

وأوضح الزعبي أن مدينة الصنمين تضم كتائف دفاع جوي للنظام السوري تم تحصينها من قبل القوات الإيرانية التي غادرت مواقعها في القنيطرة. وأوضح الناشط أحمد المسالمة أن ميليشيات إيرانية بينها مجموعات لحزب الله ومقاتلون للنظام أخلوا لواء عسكرياً وكتيبة دفاع جوي في ريف درعا وانتقلوا إلى منطقة الملعب البلدي في ريف درعا. وشنت إسرائيل السبت الماضي سلسلة غارات جوية في سوريا على أهداف سورية وإيرانية رداً على اختراق طائرة إيرانية من دون طيار أطلقت من سوريا مجالها الجوي، بحسب الجيش الإسرائيلي، لكن طهران نفت هذا الأمر، وعقب ذلك سقوط لمقاتلة إسرائيلية “اف 16” في الأراضي الإسرائيلية.