بالصور: طليقة الملياردير السعودي وليد الجفالي تبيع قصرها بمبلغ خيالي

عادت عارضة الأزياء البريطانية، كريستينا استرادا، إلى دائرة الأضواء من جديد بعد أن باعت منزل الزوجية الذي جمعها بملياردير سعودي، بمبلغ خيالي.

وكانت استرادا أثارت جدلًا في وقت سابق بعد أن حصلت على أغلى طلاق في بريطانيا. وعرضت عارضة الأزياء، قصرها الذي تبلغ مساحته 34 فدانًا والمكون من 16 غرفة نوم مع حمام سباحة وملعب تنس وهليوكبتر، في مزاد مقابل 50 مليون جنيه إسترليني.
وبالفعل انتقل القصر الذي حصلت عليه من طلاقها من الملياردير السعودي وليد الجفالي، إلى مالك جديد، وفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية. وعندما تزوج الجفالي، الذي تقدر ثروته بـ 8 مليارات جنيه إسترليني، سرًا من عارضة أزياء لبنانية تبلغ من العمر 35 عامًا، طلبت استرادا الطلاق.
وطلبت تعويضًا 196 مليون جنيه استرليني، من ضمنها مليون جنيه إسترليني سنوياً للملابس، و40 ألف جنيه إسترليني مخصصة لمعاطف الفرو، 109 آلاف جنيه إسترليني لفساتين “الهوت كوتور” بالإضافة إلى 21 ألف جنيه إسترليني للأحذية كل عام. وحكم القاضي بمليونين ونصف المليون دولار للإنفاق على منزلها في لوس أنجلوس، و18مليون جنيه إسترليني لشراء قصر في العاصمة البريطانية لندن، أي أنها إجمالاً حصلت على 75 مليون جنيه إسترليني، من بينهم 53 مليونًا كقيمة نقدية، لذا اعتبر الطلاق الذي وقع بينهما واحدًا من أغلى حالات الطلاق في بريطانيا. وتوفى الجفالي، 61 عامًا، بسبب سرطان الرئة بعد أقل من أسبوعين من تسوية القضية في تموز/ يوليو 2016.