اعلان

بالفيديو: كشف حقيقة وسم أسد يتجول بالقصيم.. وهكذا علق المغردين

Advertisement

Advertisement

تصدر وسم ” أسد يتجول بالقصيم ” حديث المواطنين في مواقع التواصل الاجتماعي، وفيما أبدى بعضهم استغرابه واستنكاره للواقعة، تداول البعض الآخر مقاطع فيديو لها علاقة بمواقف غريبة للأسود في بعض المدن والمناطق المأهولة بالسكان. ومن أبرز تلك المقاطع، مشهد يظهر فيه أسد مثقلٌ بالهموم في منطقة شبه صحراوية ويحاوره أحد المواطنين بلهجة خليجية ويحاول أن يستفزه، إلا أنّ الأسد لا يبالي ولا يلقي أي اهتمام، حتى اقترب منه المواطن الخليجي فهبّ نحوه يحذره وكأنه يقول له: “إياك أن تعيدها”.

وبالتحري عن حقيقة المقطع واتضح أنّه قديم ويعود إلى عام تقريبًا، نشره أحد المواطنين الخليجيين خلال جولة في إحدى المحميات الطبيعية.
وحاول عشرات المغردين تفسير ذلك المقطع، بتعليقات ساخرة ومضحكة أحيانًا وأخرى مستنكرة وغير مصدقة بأن المشهد في القصيم، في الوقت الذي أبدوا فيه الكثير من الضحك على حالة الرعب التي انتابت مصور المقطع بعد فزعه من هبّة الأسد.
وتوقع بعض المغردين، أن يكون الأسد هاربًا من إحدى الحدائق الموجودة في منطقة القصيم، بينما رأى آخرون أن المشهد في منطقة مغايرة لا تشبه منطقة القصيم على وجه الخصوص.
وأمام وجهات النظر المتباينة، أخذ عشرات المغردين مقطع الفيديو للتندر والضحك، إذ غرّد أحدهم: “يكسر الخاطر شكله حزين الأسد”، وكتب آخر: “حتى الأسد في هذه البلد لا يعرف نفسه، واضح عليه الهم المسكين”، وأضاف ثالث: “ما شاء الله شكله إجازة في القصيم”.
واتخذ بعض المواطنين من الحدث أداة لنشر الذعر بين أقاربهم، فتارة يقولون إنه في منطقة كذا بالقرب من منزل فلان، وتارة احذروا يا أهل هذه المنطقة الأسد في طريقه إليكم.
ومثال ذلك تعليق أحد المواطنين: “يقولون في حارتنا أسد، له ثلاثة أيام ولم أره، أخي الصغير يقول لا تذهب إلى حي الشفاء، هناك أسد ولا يعرف أننا نسكن بالشفاء”، وكتبت إحدى المغردات: “لن أذهب إلى العمل غدا، أخشى أن يهاجمني ويأكلني”.