توضيح عاجل من الشيخ المطلق: لم أدعُ لخلع الحجاب وهذا ما قلته عن العباءة

أكد عضو هيئة كبار العلماء المستشار في الديوان الملكي، الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق، أن البحث حمل حديثه حول عباءة الكتف للنساء ما لا يحتمل، وزعم أنه يدعو إلى خلع الحجاب وهو ما لم يحدث. وأوضح المطلق، في بيان له، مساء اليوم السبت، أن حديثه كان عن عباءة الرأس المعروفة في المجتمع السعودي، وأنه لا ينبغي إلزام جميع النساء بالمسلمات في العالم بلبسها، ما دمن لا يخالفن شروط الحجاب الشرعي. وشدد الشيخ المطلق على ضرورة أن يحافظ المسلم والمسلمة على المروءة، ومن مروءة المرأة أن تحافظ على الزي الذي يستحسنه أهل البلد ويرغبون فيه طالما كان ملتزمًا بهدي الشريعة.

وشدد الشيخ المطلق في وقت سابق على أن العباءة ليست ملزمة على المرأة المسلمة، محذرًا من فرضها في مختلف مناطق المملكة أو في أي من المجتمعات الإسلامية. وأوضح الشيخ المطلق، أن غاية الشريعة الإسلامية من الملابس هي الستر، ويشترط في ذلك أن تكون فضفاضة فلا تفصّل الجسد ولا تبرز مفاتنه، وذلك في مجمل ردّه على سؤال عن حكم لبس عباءة الكتف ضمن برنامجه الإذاعي الأسبوعي. وأضاف: “لا بأس في عباءة الكتف، بشرط أن تكون واسعة وعليها طرحة ساترة”، مشيرًا إلى أنّ العباءات نوع من أنواع اللباس فمنه ما يخالف الشريعة الإسلامية إذا كان ضيقًا ويبرز معالم الجسد. وقال: إن غالبية نساء العالم المسلمات لا يعرفن العباءة، ومنهن الملتزمات وحافظات كتاب الله ويعملن في الدعوة الإسلامية، مضيفًا: “كلنا نرى الكثير من النساء المسلمات اللاتي يزرن الكعبة ولا يعرفن ماهية العباءة أصلًا”.