بالفيديو: استكشاف لـ مقبرة هروب الجماعية.. هنا الجماجم داخل تجويف صخرة!

وقف المختص الأثري الدكتور فائز حسن عثمان مع فريق “ديسكفري جازان”، على المقبرة الجماعية الواقعة داخل صخرة في هروب بمنطقة جازان، كاشفاً صعوبة تحديد عمر الهياكل العظمية؛ نتيجة لما تعرضت له من عوامل الرياح أو تأثيرات أخرى.

وتقع هذه المقبرة الجماعية في تجويف صخرة بالقرب من وادي رزان، وأقرب لوادي “غمار” في محافظة هروب شرق منطقة جازان، فيما لم تُعرف أسباب وفاة الأشخاص داخل المقبرة، بيد أنه يتضح عليها القدم. وكشف “عثمان” أنه غالباً ما تكون المقابر معتمدة على البيئة التي يعيش فيها الإنسان، مشيراً إلى أن اللجوء لحفظ كرامة الموتى بهذه الطريقة يعود لكثرة الوفيات وصعوبة إيجاد أماكن متفرقة.
وأضاف: “من الصعب تحديد عمر المقبرة؛ بسبب العوامل المؤثرة ووجودها مكشوفة، وفي مثل هذه الحالات قد نرجع للرواية الشفهية المحلية التي يتداولها السكان المحليون؛ غير أن عدد من السكان المحليون أكدوا عدم وجود أي معلومات عن هذه المقبرة الجماعية”. وتابع: “من الممكن معرفة أعمار الموتى من خلال طول عظمة الفخذ، ومن الممكن طبياً أن يكتشف سبب الوفاة من خلال الجمجمة غالباً، وكذلك وسائل الطب الشرعي”. يشار إلى أنه قد شارك في الرحلة الاستكشافية كل من: “علي داود، وعثمان محمد، وزياد عقيلي، وأسامة زيدان”.