بالصور.. سيارات بوتين على مر السنين

قال بوتين: “في التسعينات، عندما عملت في مكتب عمدة سانت بطرسبرغ، لسنوات عديدة، قمت بقيادة سيارة نيسان، ولم يكن ذلك معقدًا، بالطبع، ولكنني أحببت ذلك حقا”.
جاء تصريح بوتين خلال زيارته أمس الإثنين، إلى يكاترينبرج، والتى تستمر يومين، للمشاركة فى افتتاح معرض إنوبروم —2017 للتجارة الصناعية السنوي، الذى يعقد فى الفترة من 10 إلى 13 يوليو.
واستكشف الرئيس الروسي المشاريع والمنتجات المعروضة في المعرض، بما في ذلك اليابانية نيسان، التي عرضت سيارتها الكروس أوفر 2017 الجديدة.
تعتبر “زاز زاباروجيتس” أول سيارة لبوتين عام 1972، المصنعة من قبل مصنع زابوريزيا للسيارات، وفازت بها أم بوتين، في اليانصيب، عندما كان طالبًا في السنة الثالثة في جامعة ولاية لينينغراد، وقرر والداه إعطائه السيارة، والتي كان يركبها في كل مكان.
وأظهر بوتين هذه السيارة لنظيره الأمريكي جورج دبليو بوش، الذي وصل إلى سانت بطرسبرغ، لحضور قمة مجموعة الثماني في عام 2006.
وانحنى بوش ضد نوافذ السيارة في محاولة لإلقاء نظرة فاحصة عليها من الداخل، ولم يجربها في القيادة، على الرغم من أنه قبل عام من ذلك، ركب الرئيس الأمريكي في سيارة أخرى مع بوتين، من نوع “غاز-21”.
ففي عام 2005، عندما كان جورج دبليو بوش في رحلته الرئاسية إلى أوروبا، التقى بوتين في نوفو-أوغاريفو، مقر إقامة الرئاسة الروسية في ضواحي موسكو، وبعد ذلك، عرض بوتين على ضيفه قيادة السيارة طراز غاز-21، وقادها حول مقر الإقامة وكان الرئيس الروسي يجلس بجواره، وقال الرئيس الأمريكي للصحفيين “إنه يعطيني درسًا في لقيادة”.
وتعتبر السيارة ذات اللون العاجي، مع الزخرفة المميزة من سيارات غاز هي سيارة بوتين الشخصية.
وقد تم ترميمها في مصنع السيارات غوركي حيث تم إنتاجها في عام 1956. وخلال التجديد، تم إضافة بالسيارة ناقل حركة أوتوماتيكي وعجلات من سبائك الكروم المطلي.
سيارة الدولة الرسمية الرئيسية للرئيس الروسي هي سيارة ليموزين مدرعة، ماركة مرسيدس بنز S600، وهذه السيارة التي يبلغ طولها 6.2 متر تفي بجميع متطلبات السلامة، ويستخدم بوتين في الغالب هذه السيارة كراكب، ولا يقودها.
وفي عام 2009، عرض بوتين سيارته الجديدة “نوفا” على الصحافة، قبل أن يجري محادثات مع رئيس الوزراء التركي آنذاك رجب طيب أردوغان.
واقترح على الصحفيين اختبار السيارة ذات الثلاثة أبواب، وجلس أحد الصحفيين خلف عجلة القيادة، وهرع الصحفيون لتصوير السيارة، فحذرهم بوتين “من الأفضل أن تقفوا جانبًا، إنها سيارة خطيرة”.
وفي أغسطس، عام 2010، قام بوتين، بالقيادة لأكثر من 2000 كيلومتر، على طول الطريق السريع تشيتا-خاباروفسك بسيارة لادا كالينا سبورت، والتي أحبها كثيرًا.
في أبريل 2011، أجرى بوتين اختبارًا لسيارة هجينة يو-موبيل الروسية الجديدة، على الطريق الذي يبلغ طوله عشرة كيلومترات من مقر إقامته إلى منزل الرئيس ميدفيديف خارج موسكو.
كانت سيارة يو موبايل مشروع من قبل يو-أوتو روسيا، وهو مشروع مشترك بين صانع الشاحنات ياروفيت والملياردير ميخائيل بروخوروف ومجموعة أونيكسيم.
وفي وقت لاحق من ذلك العام، في مايو، زار بوتين مدينة توغلياتي الروسية، حيث أتيحت له الفرصة للتحقق من أحدث سيارة من مصنع أفتوفاز — لادا غرانتا، واختبر السيارة وقتها، على طول المسار التجريبي ثم قاد السيارة إلى اجتماع مع موظفي أفتوفاز.
وفى حديثه عن انطباعاته عن السيارة، أكد بوتين أنه راض عن ذلك، وقال: “لقد صنعتم سيارة جيدة”.
وفي طريقه إلى دورة نادي فالداي للمناقشة الدولية في سوتشي في أكتوبر 2015، اختبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيارة روسية جديدة تمامًا، وهي لادا فستا ذات اللون الأخضر.
وكان بوتين سعيدا بالنموذج الجديد وأعطى السيارة موافقته الرئاسية.

  

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنا