أحدهم مرشح مناصر لحقوق الحيوانات.. بالصور: طرائف مرشحي إنتخابات الرئاسة الإيرانية

لم تخلُ فترة الترشيح لانتخابات الرئاسة الإيرانية من الطرائف، حيث سجل عدد كبير مثير للجدل بلغ حتى أمس الجمعة، وهو اليوم الرابع لفتح باب الترشيحات، أكثر من 800 شخص، بينهم سياسيون ورجال دين وعمال بناء وأشخاص غير معروفين وليس لديهم سوابق سياسية مع شعارات انتخابية غريبة، وسط احتجاجات من شخصيات ومسؤولين وصفوا سياسية الترشيح بأنها حولت عملية الانتخابات الإيرانية إلى “سخرية” أمام العالم.
ولعل من بين أبرز من لفتوا الأنظار في وسائل الإعلام الإيرانية من المرشحين شخصاً طاعناً في السن، يرتدي كفناً ويحمل بيده أعلام إيران ولافتات ثورية، ويقول إنه انتحاري في سبيل الثورة الخمينية، بالإضافة إلى مرشح لقب بـ”ضخم الجثة” ويزن 200 كيلوغرام، قدم إلى طهران من إحدى قرى بلدة ميبد، التابعة لمدينة يزد، جنوب إيران، حيث قال إنه “سيتنازل لمن يكون أثقل منه وزناً”.


المرشح الثوري بالكفن

كما أن ترشيح رجل دين يدعى أبو القاسم خاكي، من محافظة يزد، دعا إلى حرية تعاطي مخدر الأفيون، أثار جدلاً حيث قال في مؤتمر صحافي إن “تعاطي المخدرات وخصوصاً الأفيون ليس محرماً، وعندما أفوز برئاسة الجمهورية سأعطي حرية تعاطي هذه المادة بشكل علني ومن دون مضايقات”.
وقال خاكي: “عندما نسمح بتعاطي مادة الأفيون فسوف تنتهي حالات الإعدام وتتراجع حالات الطلاق في البلاد، وقبل الثورة لم تكن لدينا مشكلة كحالات الطلاق”.


ناصر فرقاني إله آبادي المرشح الذي يريد السماح للمواطنين بحرية تعاطي الأفيون

من جانبه، أشار مواطن إيراني، من العاصمة طهران سجل نفسه ضمن المرشحين، إلى أنه يحمل شهادة الصف الثالث الابتدائي، وعاطل عن العمل ولهذا جاء لخوض سباق الانتخابات للحصول على وظيفة “رئيس الجمهورية”.
كما حمل مرشح آخر لافتة كتب عليها “لا لقتل الخنازير” وهو من مناصري حقوق الحيوانات.


مرشح مناصر لحقوق الحيوانات يدعو لعدم قتل الخنازير

وفي الأهواز، قام ثلاثة شبان عرب بترشيح أنفسهم لانتخابات رئاسة إيران، مرتدين الأزياء العربية وحملوا لافتات كتبوا عليها أنهم ترشحوا “احتجاجاً للتمييز الذي تمارسه الحكومة ضد العرب”.


المرشحون العرب في الأهواز

وفي السياق، أعلن رئيس اللجنة الانتخابية الإيرانية، علي أصغر أحمدي، في مؤتمر صحافي الجمعة، أن 863 شخصاً سجلوا أسماءهم في قائمة الترشح للانتخابات الرئاسية في دورتها الـ12 لغاية بعد ظهر الجمعة حتى الآن.
وذكر أحمدي أن 807 رجال و56 امرأة سجلوا أسماءهم للترشح للانتخابات الرئاسية لحد الآن، موضحاً أن أصغر المسجلين أسماءهم سناً شاب يبلغ عمره 18 عاماً وأكبرهم سناً يبلغ 88 عاماً.
من جهته، انتقد المرجع الديني المقرب من النظام الإيراني، ناصر مكارم الشيرازي، بشدة، ما وصفها بسوء إدارة وزارة الداخلية والمسؤولين في النظام لعملية استقبال المرشحين للانتخابات. وقال في بيان صحافي إن “العالم ينظر إلى وضع الانتخابات الرئاسية الإيرانية بسخرية، بسبب عدم توضيح الشروط المطلوبة لمن يريد الترشح للانتخابات”، داعياً الجهات المعنية لإعادة صياغة شروط استقبال المرشحين بشكل واضح.
كما عبّر السفير الإيراني في لندن، والمفاوض النووي السابق، حميد بعيدي نجاد، عن سخطه من “تحول الانتخابات الإيرانية إلى مسرح للنكت والضحك والسخرية” وفقا لموقع العربية.
وكتب على حسابه عبر “إنستغرام”، قائلاً: “ليس هناك بلد في العالم يتم فيه تسفيه ساحة الترشيح للانتخابات الرئاسية إلى هذا الحد كما في إيران”.


المرشح الضخم

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنا