فيديو: مان سيتي يودع دوري الأبطال.. وأتلتيكو مدريد يحجز مكانه في ربع نهائي الأبطال

أطاح موناكو الفرنسي بمانشستر سيتي الإنجليزي خارج دوري أبطال أوروبا بعد أن هزمه على ملعب لويس الثاني 3-1 في مباراة الإياب بدور الستة عشر.
واستفاد موناكو من قاعدة الهدف خارج الأرض بعد أن تعادلا بمجموع المباراتين 6-6 لكن الفريق الفرنسي كان له الأفضلية بتسجيله 3 أهداف في إنجلترا.
وترشح موناكو لربع النهائي لأول مرة منذ عام 2015 بعد أن أطاح بأرسنال من الدور ذاته، كما بات الآن متفوقا على عمالقة الأندية الإنجليزية بعد سلسلة من الإطاحات بمانشستر يونايتد وتشيلسي وتوتنام بالإضافة لأرسنال ومانشستر سيتي.
كما تعد هذه هي المرة الأولى التي يودع فيها الإسباني بيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي بطولة دوري أبطال أوروبا من دور الـ16 منذ أن بدأ مسيرته التدريبية عام 2008.
وكما أكد جوارديولا فقد دخل مانشستر سيتي المباراة بدون حذر ودفع الإسباني بتشكيل هجومي إذ لعب الرباعي دي بروين وسيلفا وستيرلنج وساني خلف أجويرو فيما لعب فيرناندينيو كارتكاز وحيد.
على الجانب الآخر تغيب فالكاو قائد موناكو عن التشكيلين الأساسي والاحتياطي بسبب عدم تعافيه من الإصابة، لكن هذا لم يمنع أصحاب الأرض من التحكم في سير المباراة.
وانطلقت المباراة بضغط مكثف من موناكو الذي لم يترك متنفسا لمانشستر سيتي ولاعبيه للتمرير والتقدم لأكثر من منتصف الملعب.
وكاد مبابي مهاجم موناكو ذو الـ18 ربيعا أن يسجل مبكرا في الدقيقة الخامسة من انفراد تام لكن أكبر لاعبي الفريقين، الإسباني ويلي كاباييرو حارس مانشستر سيتي تصدى له ليخرجها إلى ركنية.
لكن بعد دقيقتين فقط عاد مبابي ليسجل أول أهداف المباراة بعد اختراق وانطلاق من ميندي الظهير الأيسر قبل أن يتعرض له ستونز لكن بيرناردو سيلفا أرسل العرضية ليحولها مبابي داخل الشباك.
هدف مبكر أشعل وتيرة المباراة وكذلك رفع من صيحات جماهير موناكو التي تحمست لعودة فريقهم أمام مانشستر سيتي.
بمحاولات على استحياء من مانشستر سيتي لاختراق دفاع موناكو لم يستطع بالطبع دي بروين وستيرلنج وساني من إمداد أجويرو أو الانطلاق بأنفسهم صوب مرمى سوباسيتش.
وعلى الرغم من أن موناكو بعد الهدف لم يستطع تهديد مرمى كاباييرو بفرص خطيرة، لكنه لم يترك مانشستر سيتي يلتقط أنفاسه لبناء أي هجمة.
وجاءت الدقيقة 40 من عمر الشوط الأول لتحمل الخير من جديد لأصحاب الأرض عن طريق البرازيلي فابينو الذي حول عرضية بنجامين ميندي من الناحية اليسرى بقوة لشباك مانشستر سيتي.
الشوط الثاني بدأت المباراة بشكل مختلف بعض الشيء إذ بدأ مانشستر سيتي في استعادة قوته وبدأ في الخروج من مناطقه والاستحواذ على الكرة أمام تراجع من الفريق الفرنسي.
وتألق راجي مدافع موناكو في قراءة واحدة من أخطر هجمات مانشستر سيتي في الدقيقة 57 بعد أن أخرج تمريرة ستيرلنج من أمام قدم أجويرو والذي كان يستعد لتحويلها داخل الشباك الخالية بعد خروج سوباسيتش لمواجهة رحيم ستيرلنج.
وفي الدقيقة 62 انطلق ليروي ساني من الناحية اليسرى قبل أن يمر من راجي ليرسل عرضية لأجويرو الذي أطاح بالكرة عاليا أمام المرمى.
وواصل أجويرو سلسلة إهدار الفرص السهلة بعد أن أضاع انفرادا تاما بسوباسيتش حارس موناكو الذي تألق وأبعدها لركنية في الدقيقة 65.
حتى جاءت الانفراجة أخيرا جاءت عن طريق ليروي ساني في الدقيقة 71 الذي تابع تسديدة ستيرلنج المرتدة من سوباسيتش ليحولها الجناح الألماني داخل الشباك.
لكن الفرحة لم تدم طويلا إذ عاد موناكو وسجل الهدف الثالث عن طريق باكايوكو في الدقيقة 77 بعد أن حول برأسه عرضية ليمار من ضربة حرة مباشرة داخل شباك كاباييرو.
وتدخل جوارديولا ليدفع بورقة كليتشي إيهيناتشو الهجومية بدلا من الفرنسي جايل كليشي الظهير الأيسر، لكن على الرغم من ذلك لم يشكل مانشستر سيتي أي خطورة في الدقائق العشر الأخيرة من المباراة أمام موناكو الذي أغلق دفاعاته بشكل محكم.
واستطاع موناكو أن يحافظ على تنظيمه فيما تبقى من المباراة لتمر الدقائق بسلام ويصعد ليوناردو جارديم لربع النهائي مع فريقه الشاب.

أتلتيكو مدريد يفوز على باير ليفركوزن:

أكد أتلتيكو مدريد أحقيته بالتأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بعد أن اكتفى بالتعادل السلبي أمام ضيفه باير ليفركوزن الألماني ليمضي بثقة للدور المقبل بفضل فوزه في ألمانيا (4-2).
ورفع أتلتيكو مدريد رصيد إسبانيا في ربع نهائي المسابقة إلى 3 فرق، بعد تأهل كل من ريال مدريد وبرشلونة.
واستطاع فريق دييغو سيميوني أن يخرج بتعادل سلبي في مباراته أمام ليفركوزن في “فيسنتي كالديرون” بعد أن كان حقق الإنتصار ذهابا بنتيجة 4-2.

للاشتراك في واتساب مزمز - ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم ادناه
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنا