صور: تعرف على الشرطة الوحيدة في العالم تقوم بدوريات على ظهر الجاموس

bu10

لم تمض سوى دقيقة واحدة على انطلاق الجولة التفقدية للدورية التي يقودها الرقيب فيتيلي كاسيانو عندما توقفت الدورية فجأة وبدون سابق إنذار لا يستطيع كاسيانو فعل شيء إزاء هذا التوقف المفاجئ، إنه شيء لا مفر منه.
لقد اضطر جاموس الماء الذي يمتطيه الرقيب لقضاء حاجته أثناء مروره على هذا الطريق الرملي. وسرعان ما واصل الجاموس الآسيوي أداء عمله بعد أن استراح بقضاء حاجته.
مضى على الرقيب كاسيانو 23 عامًا كشرطي في فرقة الدجانة الوحيدة في العالم التي تؤدي دورياتها وتلاحق المجرمين على ظهور جاموس الماء.

bu9

مكان هذه الأحداث هو جزيرة ماراجو عند مصب نهر الأمازون في البرازيل.
يبعد هذا المكان ساعتين بالقارب النهري من مدينة سور، عاصمة الجزيرة التي تعتبر أكبر جزيرة نهرية في العالم وتقع في شمال البرازيل عند مصب نهر الأمازون، يحدها في جزء منها المحيط الأطلسي مباشرة.
كانت الاضطرابات التي وقعت في البرازيل وفي العالم عام 2016 المتأزم بعيدة عن هذه البقعة من الأرض.
جزيرة ماراجو، إنها اكتشاف لمعنى البطء نفسه. سرعان ما يسمع الزائر لدى وصوله الجزيرة من خلال العبارة نداءات بائعي “أيس كريم بوفالو” الذي تزينه الشركة المنتجة بشعار جاموس أسود ضاحك بقرنين مقوسين أنيقين.

bu18

وهناك إلى جانب أيس كريم بوفالو الذي يباع في الكوب حليب جاموس وجبن جاموسي ولحم جاموس وهو ما جعل الرقيب كاسانو يتمتم أثناء السير في دوريته: “جاموس، جاموس، جاموس”.
كتبت على زي الرقيب البرازيلي عبارة “الشرطة العسكرية”.
يقول كاسيانو: “هذه هي حياتنا هنا، وهذا هو طعامنا”.
تعتبر شرائح اللحم قليلة الدهن المدهونة بالجبن الأبيض من الأطعمة اللذيذة.

bu19

هنا على شاطئ برايا دي بيسكويرو البرازيلي الشهير يقف كل يوم تقريبا فالتر كاردوسو والذي يكسب يوميا ما يصل إلى 200 ريال أي ما يعادل نحو 50 يورو وذلك من خلال السماح للمصطافين بالتقاط صور على ظهر جاموسه الذي أطلق عليه اسم “المحارب”، وهناك خلف الجاموس الذي يمتطيه المصطافون لالتقاط صورة تذكارية أمواج متعاقبة، ليست هذه صورة يومية، ولكنها هنا عادية جدا “فهذه ثاني أكبر مناطق الجاموس في العالم” حسبما رأى كاردوسو.
تبلغ مساحة جزيرة ماراجو نحو 400 ألف كيلومتر مربع، وهي نفس مساحة سويسرا تقريبًا.
وهناك أسطورة تقول إنه وقع في الجزيرة حادث عظيم حسبما يتحاكى الناس هنا.

bu16

ويقول الناس وفقًا لهذه الأسطورة إن سفينة شحن جنحت عام 1890 قبالة شواطئ الأطلسى القريبة من الجزيرة، وكانت هذه السفينة تحمل جاموسًا مائيًا واستطاع الجزء الأكبر من هذا الجاموس إنقاذ نفسه من خلال السباحة حتى شاطئ جزيرة ماراجو والوصول ليابستها، ثم تكاثرت هذه الحيوانات بشكل رائع.
يقول أحد رجال الشرطة إن عدد هذا الجاموس في الجزيرة يبلغ 200 ألف على الأقل، ولكن تقديرات أخرى تصل بأعداد هذا الجاموس في الجزيرة إلى مليون رأس جاموس حيث إن الظروف هنا تبدو وكأنها قد خلقت خصيصا لتوافق حياة هذا الحيوان، فهناك غابات المانجروف التي تتخللها البرك والمستنقعات والكثير من الأنهار التي تستعصي على العبور من قبل السيارات والخيول وقت هطول الأمطار حيث يغمر الماء كل شيء.

bu20

وهكذا توصلت الشرطة في الجزيرة قبل نحو 25 عامًا لاستخدام الجاموس في دورياتها حتى أصبح شعار شرطة مدينة سور نفسها، عاصمة الجزيرة، عبارة عن جاموس أسود في نهر أزرق.
تمتلك كل أسرة هنا تقريبًا جاموسة، سواء ماشية أو حيوان أليف أو من أجل لحمها.
هناك زيارة لدى قائد الشرطة في الجزيرة، أوسكار جويماريس”44 عاما” صاحب البنية الممتلئة، الذي يخشاه الجميع هنا بصفته رجل الأمازون الذي قضى بعض الخدمة العسكرية في مدينتي سانتاريم وبليم بولاية بارا البرازيلية وتلقى التدريبات هناك كأحد أفراد قوات الدجانة.
أكد جويماريس أن “القفز من الخيل إلى الجاموس ليس بعيدًا” قائلاً وعلى وجه ابتسامة ساخرة: “لا يحتاج ذلك سوى قليل من التكيف”.
أضاف جويماريس: “يتم التحكم في الحصان عبر الفم في حين يتم التحكم في الجاموس عبر الأنف”.
تابع قائد الشرطة: “الجاموس مناسب للمناطق الريفية أكثر من الخيول، فإذا هرب لص عبر الأنهار فإن الإمساك به بالجاموس يكون أفضل”.

bu17

تحدث قائد الشرطة جويماريس هو الآخر عن الجاموس الذي جنحت سفينته وقال: “ولكن هناك روايتان، وحسب الرواية الأخرى فإن الجاموس أتى إلى هذه الجزيرة من خلال إقطاعيين استوردوا الجاموس من آسيا.. كل الظروف هنا مثالية للجاموس سواء المناخ أو المساحات الزراعية”.
لدى الشرطة خمسة عجول جاموس تستخدمها في عملياتها ولديها ثلاث سيارات و دراجتان بخاريتان.
يأتي الرقيب كاسيانو في الثامنة صباحا كل يوم لمقر الشرطة الرئيسي.
يقف الجاموس في ملعب كرة مجاور للمقر، لكل من هذه الحيوانات اسم خاص به.
ويضطر رجال الشرطة للتحكم في الجاموس عبر حلقة تثبت في الأنف وهو أمر مؤلم بمجرد مشاهدته.
الجاموس باراتشينا، يبلغ من العمر عشر سنوات، هناك من يُحميه الآن حيث إن جلده مغطى بالطين.

bu21

يتم استخدام هذه الحيوانات المستأنسة في مناطق جنوب شرق آسيا في زراعة حقول الأرز، وهناك أربعة أنواع منها في جزيرة ماراجو أصل بعضها من الهند مثل سلالة مُرّة و سلالة جعفر أبادي، ويمكن التعرف على نوع السلالة من خلال القرون، فبعضها يميل إلى جانب رأس الحيوان وبعضها مقوس مثل منجلين.
أعطى فيتيلي كاسيانو أثناء امتطائه صهوة جاموس التحية العسكرية لرجل يقود دراجته البخارية الصغيرة، واجه كاسيانو هجومًا متواصلاً من البعوض عندما خاض بجاموسه باراتشينا عددًا من المستنقعات بينما غاص الجاموس بشكل شبه كامل في المياه.

image

يستطيع هذا الجاموس العدو بشكل حقيقي و بسرعة تصل إلى 30 كيلو مترًا في الساعة على الأرض المتماسكة وهو ما يجعل المجرمين الذين تلاحقهم الشرطة هنا محل شفقة.
وفيما يتعلق بأنواع الجرائم هنا فإنها تتراوح بين جرائم القتل “وهي لا تقع إلا مرة كل عام كأقصى تقدير” حسبما أوضح القائد جويماريس مضيفًا: “أكثر الجرائم هنا خاصة بتجارة المخدرات.. كما أن الكثير من الجاموس يتعرض للسرقة”.

للاشتراك في واتساب مزمز - ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم ادناه
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنا